قصص الاميرات , حدوتات ولا أروع

 قصة الاميرات التي تروي للاطفال قصص ما قبل النوم و فهذا الموضوع سنعرض لكم هذي القصة

 

 

اختطاف الأميرات السبعه يحكي فقديم الزمان ان مدينه رائعة حكمتها سبع اميرات،

 


وكن يسكن فقصر شامخ عال

 

وكلواحده تتمتع بجمال اخاذ قل نظيره،

 


وفى احد الأيام قدمت ساحرة شريرة الى المنطقة و اختطفت الأميرات السبعة،

 

ووضعتكل اميره فقلعة و حدها،

 


وكل قلعه كانت على جبل مختلف و جميع جبل فمدينة،

 


واختفي جميع اثر ممكن من خلاله

 

الوصولإلي اي اميره منهن و ربما حزن اهل المدينه اشد حزن على ذلك؛

 


لأنهم كانوا ينعمون بالأمن و الرخاء فظل حكمهم،

 


ولكن

 

شاء القدر غير ذلك.

 


البحث عن الأميرات السبعه حاول اهل القريه البحث عن الأميرات و إعادتهن الى حكم المدينه و محاولة

 

الخوض فغمار المخاطر علهم يتوصلون الى اماكنهم،

 


ولكن ما من امل بات يرجي فهذه القضية،

 


فالأميرات لم يخلفن

 

وراءهنأي دليل يوصل لأماكنهن،

 


وذهبت الأيام و تلتها الأعوام و ما من خبر يسمع عنهن،

 


فاتفق سبعه فرسان من اهل القريه الا

 

ييأسوا فقضية اختفاء الأميرات،

 


وعليهم ان يتتبعوا الحقيقة حتي و لو طال الزمان،

 


واتفقوا على الذهاب الى البحث عنهن في

 

أعالى الجبال و كان ذلك.

 


هل استطاع الفرسان من انقاذ الأميرات

 


بعد طول بحث فالجبال المحيطه للمدينه تمكن

 

الأمراء من العثور على اول اميره فاحدي القلاع الشاهقه على رأس جبل مرتفع،

 


وقد كانت القلعه باردة مظلمه لا انس فيها

 

وجان،

 


ولا صوت بها و لا حياة،

 


ووجدوا الأميره فحال يرثي لها فأشفقوا عليها عديدا و عاودوا البحث عن الباقى من جديد،

 

واستطاعوابعد طول بحث من العثور على اميرة تلو الأخري حتي انقذوا ست اميرات،

 


ولكن لم يجدوا قلعه سابعة موحشة

 

غير تلك القلاع

 


لما ساروا جميعا فطريق العوده يائسين من قدرتهم على ايجاد الأميره السابعة،

 


سمع احد الفرسان صوت

 

قيثاره هادئ رائع فقال احد الفرسان: لا بد لنا من تتبع هذا الصوت الذي يأتى من بعيد،

 


تبع الفرسان هذا الصوت اذا

 

بالأميره جالسه على احد شرفات القصر،

 


والقصر يتلألا بالورود و الألوان فقال لها فارس من الفرسان: سيدتى كيف استطعت ان

 

تتجاوزى ما عجزت عنه الأميرات الست

 


قالت له الأميرة: لقد ملأت و قتى بما هو مفيد ايها الفارس الشهم،

 


فقال لها: و كيف؟

 

فقالت له: لقد دخلت الى ذلك القصر و هو موحش و مظلم،

 


ولكن فاحدي الغرف و جدت مكتبه ضخمة،

 


فصرت اقرا الكتب

 

وأسافرفى خيالي،

 


ولم اعد اشعر بالملل،

 


فانعكس جمال ما بداخلى على القصر فأصبح مشرقا نيرا،

 


قال لها الفارس: يا لك

 

من اميره جميلة يا مولاتي.

 


تكمن العبره فقصة الأميرات السبعه فانه يجب على الإنسان الا يستسلم ابدا لظروفه

 

السيئة،

 


بل لا بد له من ان يتأقلم مع حياتة الحديثة مهما كانت و يجعل منها جنة مهما كانت جحيما،

 


فالأميره لما يئست من

 

واقعهاداوت هذا اليأس بالقراءه التي توقظ عقل المرء و تفتحة على عوالم ثانية =غير التي يقطن فيها.

 

قصة الاميرات

 


198 مشاهدة

قصص الاميرات , حدوتات ولا أروع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.